مالفرق؟؟

لأي شعب أو قوم حضاري وعلى مدى التاريخ، الحق في الإحتفال بأيام من تاريخ دولهم و أوطانهم تكون علامات مميزة وذكرى يعتد بها.

الحق للشعوب في مثل هذه الأيام بالتعبير عن امتنانهم لأحداث حصلت ولأشخاص معروفين ومجهولين ضحوا بما يتراوح بين المال والممتلكات إلى الأرواح والأنفس.

إنما كان القصد من تذكر يوم بعينه هو إظهار الإمتنان للأرض، والاعتزاز بالتاريخ، ونسيان الاختلافات مع تذكر ما كانت عليه دولتهم قبل هذا اليوم.

الشعوب المتحضرة لابد أن تتذكر أن أسلافهم تعبوا لإنشاء أرض يتمتع بها من يخلفهم لسنين أو قرون حسب مشيئة الله

أضرب مثالاً من البلد التي أتواجد بها الآن – ولا لشئ سوى أني أتواجد على هذه الأرض من سنوات قليلة

ففي أمريكا يعتبر الرابع من يوليو اليوم الوطني للمواطنين ، ويسمونه يوم الإستقلال

هو اليوم الذي أعلن فيه الإستقلال عن السيادة البريطانية وبداية عهد جديد

هذا اليوم من كل سنة هو يوم عيد وعطلة لجميع الدوائر الحكومية والشركات الخاصة، حتى أن بعض المطاعم والمحلات يعمل بنصف دوام في هذا اليوم

في هذا اليوم – وكأي يوم عيد في أي حضارة بغض النظر عنها- يخرج الناس للمنتزهات و الأماكن العامة لمشاهدة الألعاب النارية الضخمة والبعض يحرص على السفر من مختلف الولايات إلى مدينة واشنطن العاصمة وضواحيها لحضور الألعاب النارية الأكبر في المنتزه العام

طبعاً هذا في الولايات المتحدة، وإنني لعلى يقين أن أي دولة في العالم تحتفل بيومها الوطني أو الإستقلالي أو الثوري- سمه ما شئت- ومواطنو هذه الدول يعبرون عن سعادتهم بهذه المناسبة بطرق مختلفة

أي نعم أن الإحتفلات هنا وفي الغرب والدول المتحررة عموماًتشهد أناساً يسكرون ويعربدون ومايتبع ذلك من مشاكل أو مشادات بين السكارى والمارة أو بعضهم البعض، ولكن دعوني أقول أنه و خلال سنواتي الثلاث لم أشهد، أسمع أو أشاهد أناساً يحتفلون بيومهم الوطني كهؤلاء

أي همجية هذه؟؟ والله إني تابعت المقطع- بغض النظر عن عنوانه- وأنا مذهول وحائر

لماذا عندنا هذه السلوكيات المضطربة؟؟

هل نحن نختلف عن باقي الشعوب بشئ لا يملكونه؟؟ لماذا هناك هيجان وإندفاع تحسه ناتج عن كبوتات وكوامن نفسية؟

هل جزء من الإحتفال بتأسيس المملكة هدم ممتلكات الغير؟

وأي دافع هذا؟؟ دققت للكلام والحوار الدائر في المقطع فلم أجد سوى طيشاً و غباءاً وسوء تربية

وأرى المزيد من المقاطع المشابهة

ولاأستثني هذا المقطع

فهل من مظاهر الإحتفال رقص البنات وسط الرجال

لست متشدداً ولا منحلاً، ولكن هناك أمور لايختلف عليها عاقلان. ولكن هنالك أمور يحار فيها الإنسان ويتسائل: ماهي خلفيتنا الثقافية والإنسانية عندما نطلق العنان لأحكامنا وآرائنا لتقصف شعوب الأرض الأخرى بينما نحن يسمع صفير الريح من خواء جواءنا

مالذي يجعل هذه الفتاة المحجبة والتي لم تحترم الحجاب ولا التعاليم ولا الإعراف ورمت بها ورائها لتقف وترقص تعبيراً عن شئ لانعلمه: أهو فرح أم كبت أم فراغ!

ثم إن الغرض الأساسي من العباءة الخليجية هو السترة والتغطية ولو إن في الإسلام لايوجد نص أو دليل أن المرأة لابد أن تلبس العباءة ، ولكن العرف يعتبر من الأمور التي يأخذ بها في ديننا الحنيف، فلماذا أصبحت العباءة مغرية وجذابة للنظرات أكثر منها مغطية وساترة، كما نرى في هذا المقطع حيث الفتاة ترقص وعبائتها تكاد تبهر الأعمى.

لا أريد أن أسمع من يقول : أنت مبهور بما عندك، أنت منغلق، المجتمع أضحى كذلك، هل تريد أن تغير لوحدك، ويا أخي شوف نفسك أول ومن هذه العبارات المخدرة والتي لاتسمن ولاتغني من جوع

كلنا فيه عيوب وأخطاء، وكلنا بشر نخطئ ونصيب. ولكن أن نصم أذاننا ونغلق أعيننا ونمشي فحتماً ذلك لن يجع الأمور تحل من تلقاء نفسها.

ما أرتقت أمة بكثرة المال أو العدد أو العتاد، بل ترتقي الأمم بالعلم وبإدراك الأخطاء وإصلاحها

ختاماً، أنا متأكد أن هنالك المزيد والمزيد من هذه المقاطع ولكن هذا ماوقعت عليه يدي ولاأريد أن أزيد من همومي.

لاحول ولاقوة إلا بالله

Advertisements

6 thoughts on “مالفرق؟؟

  1. سيكولوجيا نحن عبارة عن مرضى نأن من اعراض الشيزوفرينيا والاقنعة المتغلغة، فتاره ترانا وطنيين جداً وتارة مناطقيين جداً كما يمكن أن ترانا نتشدق بالاخلاق العربية الأصيلة التي ما تلبث آن تضمحل عند اول إختبار فننطلق بهمجية كالهواء المغلي من قدر ضغط يطبخ الحي والميت داخل اسوار مملكتنا الغالية ذات الأخلاق الاسلامية والعادات العرفية السمحة والتي نُحسب فيها كمواطنين يحق لنا فيها الاكل والشرب والنمو فقط دون مشاركة جماعية في توجيه وإتخاذ ما يلزم فتحياتي للأنظمة التي تقبر الإنسانية.

    شكراً لزيارتك مدونتي فقد أخذت نفساً عميقاً.. ولكنني تركت تعليقي في المكان الخاطيء 🙂

    • أخي مازن
      أولاً أحب أن أشكر لك مرورك الكريم وصدقني مجرد رؤية تعليقك هنا يزيدني اعتزازاً بمرورك

      كلامك هو كلام عاقل يتحدث من وسط همومه، ما أقول غير الله يفرجها علينا

      شكراً ولا تحرمنا من مرورك

  2. التنبيهات: جاء وقت الحساب « أحـــمـــد قـــوشـــمـــاق

  3. سمعت بما حدث في الخبر..
    والآن رأيته ..

    لآ اعلم كيف يفكرون …ولماذا يرقصن النساء …؟؟
    ولماذا الشباب يخربون ..؟…لمااااااذا ..؟
    هل هو غباء ووعدم وعي …أم لهم اسبابهم …؟؟؟!!

    ///

    شكرا لك اخي احمد

  4. @swalf: صراحة لا أعلم أنا كذلك لماذا هذه التصرفات من شعوبنا, فللفرح والغضب تعريف واحد لدى البعض: التخريب

    الشكر لك / ي على المرور

  5. أخي أحمد..
    الفرق هو أننا لسنا سعداء باليوم الوطني!
    الفرق هو ان مدارسنا مؤسسات ضخمة لتعليم الهمجية! و أقول مدارسنا و ليس مناهجنا فالمناهج بريئة من تخلف من يدرسونها و المناهج بريئة من قذارة المباني التي يدرس فيها الطلاب…هذا سبب واحد من آلاف…
    الفرق أيضا هو أن الانتماء يجب أن يكون للأرض..للوطن و ليس لمن (يملكون) هذا الوطن!

    شكرا لك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s