هي الفتنة…لعن الله موقظها

 

قرأت اليوم خبر إبطال محاولة تنفيد عملية إرهابية كبيرة في المنطقة الشرقية وان المقبوض عليهم كانوا ينوون تفجير منشآت نفطية في الشرقية وان العملية كانت في حجم احداث ١١ سبتمبر.وكأن الذي حصل لنا من بعد تلك الاحداث لم يكف هؤلاء الناس فأرادوا أن يزيدوا الطين بلة ويصبوا الزيت على النار. والله اني لاستغرب كيف لهذه العقول ان تستيغ قبول تنفيذ عمل بهذا الحجم تكون نتائجه ضحايا أبرياء الله أعلم كم سيكون عددهم، وكأنهم بهذه الأعمال يضعون حداً لمشاكل المسلمين أجمع وسنصبح في وضع مثالي خال من السلبيات.لايختلف اثنان من العقلاء ان الكمال هو لله وحده، وكلنا يعلم ان السعودية فيها من السلبيات مافي اي دولة أخرى وفي حالات عديدة نحن نعتبر أفضل من غيرنا من المجتمعات والدول التي ترزح تحت الضغط والقهر والطغيان من قبل حكوماتها والمتسلطين عليهم. نحن ولله الحمد لازلنا نطبق الاسلام ونعتز به. اي نعم هناك مشاكل وتجاوزات وعدم رضى في بعض الحالات، لكن ذلك لايعني ان يقوم البعض بمحاولات تهدم المجتمع والاقتصاد كما جاء في الخبر الذي اتحدث عنه. العملية التي احبطت كان الغرض منها التأثير على الاقتصاد الوطني وكأن هذا الوطن ليس وطننا ووطنهم وكأن الشعب هو المتهم ويجب القضاء عليه. “ويمكرون ويمكر الله ، والله خير الماكرين” يشاء الله سبحانه ان يكشف مخطط هؤلاء الناس قبل ان يتمكنوا من تنفيذه، بالله تخيلوا معي المنظر اذا اتموا عمليتهم كما خططوا لها: تفجير منشآت نفطية، سقوط الاقتصاد الذي يجاهد ليقوم وينهض،  الضحايا من المسلمين والابرياء وطبعاً بعد ذلك للقارئ ترك العنان لمخيلته لتصور الوضع بعد هذه العملية.
أسأل الله العظيم ان يحفظنا جميعاً من كيد الكائدين وأن يصلح أحوال البلاد  والعباد، واذا كان لدى احد اعتراض او مظلمة او شكوى فليلجأ الى النصيحة والمحاورة العقلانية وسلك الطرق المتاحة، فوالله ان مانسمعه عن الملك عبدالله أنه رجل يخاف الله ويراعي الله فيما اؤتمن عليه ولكن اي انسان له قدرات وحدود وليس من المعقول تحميل المسئولين كل صغيرة وكبيرة من غير سبب او داعي. وقبل كل ذلك فليس هناك افضل من اللجوء والتضرع الى الله والتوكل وتسليم الامر اليه. اللهم احفظ الاسلام والمسلمين من كيد الحاقدين واكفنا شر الجاهلين والزمهم انفسهم يارب، ولاتسلط عليننا من بيننا من يخرب البلاد والعباد.
اللهم استجب

Advertisements

5 thoughts on “هي الفتنة…لعن الله موقظها

  1. للأسف اخي احمد انا انصدمت كثيراً ولست وحدي اقف مصدوما من الحجم الذي كنا نتوقعه لو حدث هذا الامر

    صدقني لن يتضرر في مثل هذا الامر إلا الأبرياء الذين سيموتون بسبب الأرهاب

    والابرياء الآخرون الذين ستضيق عليهم حياتهم بعد هذا الحادث

    بوركت سطور خطها كيبوردك يا احمد

  2. شيء من إثنين ، إما أنهم لا يمتلكون قلوباً ، أو لا يمتلكون عقولاً ، لا حول ولا قوة إلا بالله :|.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s