مطر

 

 

 

 

مَطَر …

 

مَطَر …

 

أتعلمينَ أيَّ حُزْنٍ يبعثُ المَطَر ؟

 

وَكَيْفَ تَنْشج المزاريبُ إذا انْهَمَر ؟

 

وكيفَ يَشْعُرُ الوَحِيدُ فِيهِ بِالضّيَاعِ ؟

 

بِلا انْتِهَاءٍ – كَالدَّمِ الْمُرَاقِ ، كَالْجِياع ،

 

كَالْحُبِّ ، كَالأطْفَالِ ، كَالْمَوْتَى – هُوَ الْمَطَر !

 

وَمُقْلَتَاكِ بِي تُطِيفَانِ مَعِ الْمَطَر

 

وَعَبْرَ أَمْوَاجِ الخَلِيج تَمْسَحُ البُرُوقْ

 

سَوَاحِلَ العِرَاقِ بِالنُّجُومِ وَالْمَحَار ،

 

كَأَنَّهَا تَهمُّ بِالشُّرُوق

 

فَيَسْحَب الليلُ عليها مِنْ دَمٍ دِثَارْ .

 

أصيح بالخليج : ” يا خليجْ

 

يا واهبَ اللؤلؤ ، والمحار ، والردى ! “

 

فيرجعُ الصَّدَى

 

كأنَّـه النشيجْ :

 

” يَا خَلِيجْ يَا وَاهِبَ المَحَارِ وَالرَّدَى … “

 

أَكَادُ أَسْمَعُ العِرَاقَ يذْخرُ الرعودْ

 

ويخزن البروق في السهولِ والجبالْ ،

 

حتى إذا ما فَضَّ عنها ختمَها الرِّجالْ

 

لم تترك الرياحُ من ثمودْ

 

في الوادِ من أثرْ .

 

أكاد أسمع النخيل يشربُ المطر

 

وأسمع القرى تَئِنُّ ، والمهاجرين

 

يُصَارِعُون بِالمجاذيف وبالقُلُوع ،

 

عَوَاصِفَ الخليج ، والرُّعُودَ ، منشدين :

 

” مَطَر …

 

مَطَر …

 

مَطَر …

 

وفي العِرَاقِ جُوعْ

 

وينثر الغلالَ فيه مَوْسِمُ الحصادْ

 

لتشبعَ الغِرْبَان والجراد

 

وتطحن الشّوان والحَجَر

 

رِحَىً تَدُورُ في الحقول … حولها بَشَرْ

 

مَطَر …

 

مَطَر …

 

مَطَر…

 

 

 

 

 

 

تذكرت قصيدة أنشودة المطر لبدر شاكر السياب بعد أن لمحتها في مدونة جمود الساهي

 

 

Advertisements

One thought on “مطر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s